إحذر هذه الاخطاء المتكررة في الشحن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٦ ، ١٠ أبريل ٢٠١٩
إحذر هذه الاخطاء المتكررة في الشحن

الشّحن

أغلب المتاجر الإلكترونيّة إن لم يكن جميعها، تعتمد استراتيجيّة إيصال المنتج أو الخدمة للعميل، بكفاءةٍ، وسرعةٍ، وهو ما يعني ضرورة الاستعانة بخدمات الشحن والتوصيل، والتي تتطلّب تكلفةً ماليّةً، وتستلزم وقتًا، وبذل جهدٍ، وأي خطأ في إجراءات الشّحن، ويترتّب عليه خسارةً ماليّةً، ومعنويّةً، بالإضافة إلى انخفاض مصداقيّة المتجر لدى العميل، من هنا تأتي ضرورة التأكّد من القيام بإجراءات الشّحن بدقّةٍ.


أخطاء الشّحن المتكرّرة

فيما يلي بعض الأخطاء المتكرّرة في إجراءات الشّحن، للتعرّف عليها وتجنّبها:

  • اختيار فئة بريدٍ خاطئةٍ: يعتمد شحن الطّرد، على اختيار الفئة التي يندرج تحتها وزنه، وهو ما يترتّب عليه دفع تكلفةٍ ماليّةٍ محدّدةٍ، وتحديد وقت الوصول والتسليم لكل فئةٍ، فإن كان هناك خطأً في تحديد فئة الطرد بناءًا على وزنه، يعني زيادة غير مبرّرة في تكلفة الشّحن، بالإضافة إلى تأخّرٍ في تسليمه، وفي بعض الأحيان قد يعود الطّرد لجهة الشّحن، وهو ما يترك انطباعًا سيئًا لدى العملاء.
  • عدم وضوح بطاقة الشّحن: من الضّروري أن تحتوي بطاقة الشّحن التي تُلصق على الطرّد، معلومات دقيقة، وصحيحة، مثل وزنه، وحجمه، وطبيعة المكوّنات التي يحتويها، إن كانت خطرةً، أو قابلةً للكسر، فالمعلومات المغلوطة على بطاقة الشّحن قد تؤدّي إلى إيقاف تسليم الطّرد، أو إيصاله تالفًا وغير صالحًا للاستعمال.
  • إهمال شحن الطّرد وفقًا لأبعاده: بعض المتاجر الإلكترونيّة لا تأخذ بعين الاعتبار طول، وعرض الطّرد، مما يترتّب عليه فرض تكاليف إضافيّة غير ضروريّة.
  • طباعة ملصق الطّرد برموزٍ خاطئةٍ: يتطلّب العنوان البريدي، طباعة العنوان برموزٍ متعارفٍ عليها، مثل عنوان المرسل، وعنوان المرسل إليه، وتحديد المسافة لكل منهما، لاحتساب الرّسوم، والتكاليف، والمدّة المستغرقة في وصول الطّرد، وأي خطأ يعني زيادة التكلفة، أو إطالة المدّة المستغرقة في وصول الطّرد، أو وصوله لوجهةٍ خاطئةٍ. [١]
  • سوء تغليف الطّرد: هذا الخطأ قد يؤدّي إلى وصول الطّرد للعميل، بحالةٍ غير صالحةٍ للاستعمال، ما يعطي انطباعًا سيئًا لديه، والامتناع عن التعامل مع المتجر الإلكتروني مرّةً أخرى، لذلك يجب على مدير المتجر التشاور مع أخصّائي التغليف في متجره، أو في شركة الشّحن، لضمان وصول الطّرد سليمًا للعميل.
  • التعامل مع شركة نقلٍ واحدةٍ: قد يقتصر تعامل بعض المتاجر الإلكترونيّة على شركة نقلٍ واحدةٍ، وهذا أمرٌ خاطئٌ، لأنّه قد يكلّف المتجر مزيدًا من الوقت في تسليم الطّرود، لأنّ لكل شركة شحنٍ عطلها الخاصّة بها، وسياساتها. [٢]


نصائح لتلافي أخطاء الشّحن الشّائعة في بعض الحالات تخرج الأمور عن السيطرة بالرغم من اتخاذ الاحتياطات، ويجب أن يكون للمتجر الإلكتروني استراتيجيّةً للتصرّف في مثل هذه الحالات، وفيما يلي بعض النّصائح في هذا المجال:

  • تأخّر تسليم الطّرد: لتلافي مشكلة تأخّر تسليم الطّرد بالوقت المحدّد، يُنصح بعدم تحديد وقت بعينه للتسليم، وعدم استخدام مصطلحاتٍ مثل مدّة الشحن تستغرق ليلةً وضحاها، أو يومين، وتحديد وقت الاستلام بمدّةٍ بحدٍ أعلى وحدٍ أدنى، مثل مدّة التسليم تتراوح ما بين يومين إلى ثلاثة أيّام، أو من خمسةٍ إلى سبعة أيّام.
  • رجوع الطّرد: يحدث أن يعود الطّرد للمصدر، أو وصول الطّرد بالخطأ لوجهةٍ أخرى، ما يعني عدم استلام العميل لها، ويكون التصرّف الصّحيح هنا، هو بالاعتذار من العميل، وتقديم هديّةٍ مجانيّةٍ له كرسالةٍ للاعتذار عن تأخير التسليم، أو إسقاط رسوم الشّحن عن العميل.
  • تلف الطّرد أثناء الشّحن: يمكن تلافي تلف الطّرد، بالتغليف الجيّد له، مثل استخدام اللفافة البلاستيكيّة المليئة بالفقاعات لتغليف المواد القابلة للكسر، وفي حال وقوع المحظور، ووصول الطّرد تالفًا للعميل، يمكن عرض استبدال المنتج مجانًا. [٣]


المراجع:
  1. "Six common shipping mistakes", pitneybowes. Edited.
  2. "Seven Common Shipping Mistakes and How to Avoid Them", inboundlogistics. Edited.
  3. "How to Fix Common Shipping Errors", easypost. Edited.