كيف تصمم خطة تسويق ناجحة عبر الايميل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥١ ، ١٧ فبراير ٢٠١٩
كيف تصمم خطة تسويق ناجحة عبر الايميل

الخطّة التسويقيّة

الخطة التسويقيّة وثيقة مكتوبة لا يتجاوز عدد صفحاتها عشر صفحات أو نيّف، وتحتوي على معلومات شاملة ومفصّلة عن بيئة التسويق، والعملاء المستهدفين، والمنافسة المتوقّعة، واستراتيجيّة البيع، والربح المتوقّع، والأهداف التسويقيّة، والإجراءات اللاّزمة لتحقيقها.


خطوات إعداد خطّة تسويق عبر البريد الإلكتروني

إحدى الطّرق المتّبعة في التسويق والترويج للسلعة أو الخدمة هي اللّجوء إلى عمل إعلانات مموّلة ودفعها عبر قنوات البريد الإلكتروني، لتصل إلى أكبر شريحة ممكنة من العملاء، إذ أصبح البريد الإلكتروني في الوقت الرّاهن أساسيًا، ومفتاح الدّخول للكثير من المواقع الإلكترونيّة، وخطوةً لا بد منها للتسجيل في مواقع التواصل الاجتماعي على اختلافها، وفيما يلي بعض النّصائح لتصميم خطّة تسويق عبر البريد الإلكتروني، وضمان نجاحها:

  • تحديد شريحة العملاء الأساسييّن المستهدفة: والمتوقّع أن يجذبها المشروع، وما هي اهتماماتهم، أو المطاعم التي يرتادونها، أو خطوط الهاتف التي يملكونها، ما يساعد على فهم وجهة البحث عن عملاء لزيادة أعدادهم في قائمة التسويق، وتقديم ميزة مناسفة لهم، لتشجيعهم على الشّراء.
  • تحديد شريحة العملاء الدّاعمة للعملاء الأساسييّن: وهم الأشخاص الذين ينوبون عن العملاء الأساسيّين باتخاذ قرار الشّراء، والحصول على معلومات لكيفيّة التواصل معهم، مثلاً إن كان المتجر للأدوات المدرسيّة، فيمكن أن يكون العملاء الأساسيّون هم طلاّب المدارس باعتبارهم المستخدم الرّئيسي لهذه الأدوات، أمّا العملاء الدّاعمون فهم الأهالي الذين يقرّرون شراء هذه السلعة من عدمها، وكذلك إدارة المدرسة.
  • تحديد الأهداف من التسويق عبر البريد الإلكتروني: كأن يكون الهدف التواصل مع العملاء باستفتاء أو جمع التقارير، أو استطلاعات الرأي، أو نشر عروض للسلعة أو المنتج محل التسويق، أو كوبونات حصريّة، أو قسائم أو هدايا، وتضمين الخطة لهذه الخطوة طرق وأساليب الوصول لتحقيق الهدف، وطرق وأساليب أخرى لقياس مدى تحقيق الهدف.
  • تحديد نوع الحملة التسويقيّة: يمكّن البريد الإلكتروني التّاجر من استخدام مختلف الحملات التسويقيّة المرغوب بها، إذ يمكن إرسال رسالة إخباريّة لإيصال ما فيها من معلومات إلى العملاء المستهدفين، أو إرسال عروض تسويقيّة بأسعار مغرية مع إرفاق خيار "للطّلب"، أو "للشراء" اضغط هنا، أو إرسال إعلان مرئي يشرح عن السّلع أو خدمات محل التسويق.
  • تحديد جدول زمني: بمعنى تعيين العمل المفروض إنجازه في كل يوم، وهو ما سيختلف حسب مجال الشّركة، مثلًا أن يكون اليوم الأول لعرض نشرات عبر البريد الإلكتروني عمومًا، وفي اليوم الثّاني تفصيل العروض وتخصيص يوم لكل عرض، مع الأخذ بعين الاعتبار المواسم والأعياد الرسميّة المعتمدة في الدّولة، وضمان خلو المنشور أو الإعلان من الأخطاء الإملائيّة، واستخدام لغة شيّقة وقصيرة، حتى يصيب الإعلان الهدف منه مباشرةً دون أن يشعر العميل بالإطالة أو الملل.
  • تقييم الخطّة: بعد الانتهاء من الحملة الإعلانيّة المحدّدة بزمن معيّن، عبر البريد الإلكتروني، يجب تقييم نتائجها، وتحديد نقاط الضّعف إن وجدت، لتعديلها في النشرات المقبلة، ويمكن الاستعانة بالمختصّين لتقييم نجاح الخطّة التسويقيّة من عدمه.[١][٢]


نصائح لنجاح الخطّة التسويقيّة

  • تقييم مكانة المشروع من السّوق: قبل البدء بالخطة التسويقيّة يجب أن يدرس التّاجر مكانته بين المنافسين له في السّوق، وفهم النّطاق الديمغرافي المستهدف، فمثلاً إن كان المشروع مطعم للوجبات السّريعة، يجب أن يكون في وسط تجمّع من الشّركات، والمحال التجاريّة، فمن البديهي أن يتناولوا الطّعام في فترة الإستراحة، وهنا يجب الأخذ بالإعتبار القدرات الإقتصاديّة لهم، وأذواقهم فيما يخص الوجبات.
  • تحديد المنافسين: هذه النّقطة ضروريّة بغض النّظر عن مدى جودة السّلعة أو الخدمة المقدّمة، إذ يجب دراسة المنافسين الرّاغبين باستهداف نفس الشّريحة المتوقّعة من العملاء، وما هي المزايا التنافسيّة الأساسيّة لهم، وكيف سيتقبّلون دخول المشروع التجاري الجديد إلى سوقهم، فقد يلجؤون إلى ضرب المشروع عن طريق عمل عروضات، أو تخفيضات، وغيرها من الطّرق، والاستعداد لمواجهة أساليبهم التنافسيّة، من خلال وضع استراتيجيّة قادرة على مواجهة المنافسة، والخسائر في مثل هذه الظّروف.
  • وضع تصوّر واضح حول سبب إقبال العميل على السّلعة أو الخدمة: وهنا على التّاجر أن يدرس ويفهم ما هي الحاجة الأساسيّة التي ستلبّيها سلعته أو خدمته للعميل، وتلبية هذه الحاجات بطريقة تفوق المنافسين.
  • تحديد موقف العملاء من العلامة التجاريّة: وبها يُقاس مدى رضى العملاء عن مخرجات النّشاط التجاري في الفترة السّابقة، وما هي انطباعاتهم عنها، والتطوّرات المرغوب بإضافتها إلى المخرجات، ويفضّل أن تكون هذه الاستراتيجيّة ذات توجّه فردي، لتعزيز قيمة المخرجات من وجهة نظر العملاء، وإشعارهم أنّ تلبية رأيهم الفردي مهم.
  • واقعيّة الإعلان: للحصول على اهتمام العملاء، يجب الاهتمام بتصميم الإعلان ومضمونه، إذ يجب أن يقدّم معلوماتٍ صحيحةً عن مخرجات المشروع، دون مبالغة مفضوحة، وذات صلة حقيقيّة بالعلامة التجاريّة.
  • تقييم الصّعوبات: على التّاجر وضع توقّعات للمشاكل أو المصاعب المحتمل مواجهتها، ووضع حلول مسبقة لها، وتصوّرات واضحة لكيفيّة مواجهتها، ومن هذه المشاكل تغيّر البيئة الديموغرافيّة، والتغيّر في الثّقافة السّائدة، أو مقاومة الموظّفين للتغيرات الجديدة، أو قلّة توفّر الإمكانات الماديّة والبشريّة.
  • مقارنة الأهداف: على التّاجر أن يتخطّى الأهداف التي حقّقها سابقًا من حملات تسويقيّة سابقة، ويركّز على الأهداف التي لم تحقّق بعد، وتحقيقها، باستخدام أساليب واستراتيجيّات جديدة ومبتكرة.[٣][٤]


المراجع

  1. "how to: Create an Email Marketing Plan", http://static.mailchimp.com, Retrieved 2019-2-12. Edited.
  2. Andy Shore (2019-21-1), "How to Create and Execute Your Email Marketing Plan in 2019: A Template for Success"، blog.benchmarkemail.com, Retrieved 2019-2-12. Edited.
  3. JOHN PAUL KEENE, "Marketing the Mail: How to Create a Successful Email Marketing Plan"، https://r.search.yahoo.com-, Retrieved 2019-2-12. Edited.
  4. Danielle Corcione (2017-12-17), "Tips for Creating a Great Business Marketing Plan"، www.businessnewsdaily.com, Retrieved 2019-2-12. Edited.
140 مشاهدة