كيف نفتح متجر إلكتروني

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ١٥ يناير ٢٠١٩
كيف نفتح متجر إلكتروني

المتجر الإلكتروني

يطلق مصطلح المتجر الإلكتروني على مواقع الإنترنت التي تتيح لزائريها العثور عى المنتجات والخدمات لشرائها والدفع مقابلها، ويتطلب نجاح المتجر الإلكتروني أن يكون صاحبه ملمًا باحتياجات العملاء، بحيث يكون قادرًا على تلبيتها عبر المنتجات المعروضة للبيع في متجره، وتشمل واجهة المتجر الإلكتروني عادة عربات التسوق ومعاملات الدفع وأنظمة إنجاز طلبات العملاء، وتقوم الآلية الرئيسة لعمل المتاجر الإلكترونية على ترويج المنتجات وتوضيح فائدتها وإقناع الزوار بشرائها. [١]


كيف نفتح متجرًا إلكترونيًا

تقسم عملية فتح المتجر الإلكتروني إلى مراحل عديدة، وهي: [٢]

  • تحديد المنتجات: تكمن الخطوة الأولى عند إنشاء متجر إلكتروني في تحديد المنتجات التي سيبيعها، وهنا يكون من المستحسن اختيار المنتجات والسلع التي تثير الشغف عند البائع (صاحب المتجر) والعملاء على حد سواء، فإذا لم يكن البائع يمتلك منتجات خاصة، عندئذ يكون بوسعه البحث بين الشركات ومزودي السلع والخدمات، واختيار ما يناسبه منها ومن ثم بيعه في متجره.
  • اختيار أسلوب التجارة الإلكترونية: يعتمد اختيار أسلوب التجارة الإلكترونية على ميزانية الشخص ومستوى خبرته، وهنا يمكن الاختيار بين عدة أساليب وحلول هي:
    • استضافة المتجر الإلكتروني على واحد من السيرفرات التابعة لأحد الشركات التي تقدم خدمات استضافة المواقع وحلولها، بالإضافة إلى توفيرها برامج ويب مخصصة لإنشاء المتجر وتشغيله على الإنترنت، وهذه الوسيلة هي الأنسب للمبتدئين.
    • استخدام الحلول المرخصة التي تكون عبارة عن أنظمة ومنصات مميزة، يجري تثبيتها على جهاز الكومبيوتر، وهي بخلاف حلول الاستضافة، تتطلب من الشخص إيجاد مضيف وأنظمة حماية خاصة، مما قد يشكل صعوبة للشخص.
    • الحلول مفتوحة المصدر التي تكون في أغلب الأحيان عبارة عن تنزيلات مجانية تتطلب من الشخص تصميم موقعه وإنشائه من الصفر، وهي تعد خيارًا مثاليًا للأشخاص الراغبين بتصميم موقعهم حسب مواصفاتهم، بيد أنها تحتاج إلى عمليات برمجة معقدة لتهيئة الموقع.
  • إنشاء المتجر: بعد اختيار الحل الملائم للشخص، ينتقل بعدها إلى المباشرة بتصميم الموقع وتجهيزه، وهذا يتطلب منه إعداد الصفحات الهامة ،مثل صفحات المنتجات، وأقسام الموقع، والصفحة الرئيسية، وصفحات المحتوى وغيرها، ولا بد من التفكير بتصميم ملائم يناسب العلامة التجارية للموقع.
  • اختيار اسم النطاق: النطاق هو عنوان الويب (URL) الذي يتيح للعملاء العثور على المتجر الإلكتروني عبر شبكة الإنترنت، وهو أمر ذو أهمية تجارية كبيرة، لذا، يجب ألّا يستخف به الشخص عند اختياره، ولذا، يكون من المحبذ انتقاء اسم نطاق قصير وبسيط ومعبر عن المتجر، وبعد ذلك يجب تسجيله.
  • تحديد طريقة الدفع: تعتمد هذه المرحلة على اختيار طريقة الدفع الملائمة التي سيسدد العملاء عبرها الأموال مقابل المنتجات، وفي الواقع، يلجأ معظم أصحاب المتاجر الإلكترونية في بداية عملهم إلى اعتماد خدمتي PayPal وGoogle Checkout في عمليات الدفع، ولكن يمكن الأستعانة أيضًا بطريقة الدفع عبر بطاقة الائتمان.
  • تسويق الموقع: تشكل عملية التسويق المرحلة الأخيرة من إنشاء متجر إلكتروني، فالشخص هنا يكون محتاجًا إلى ترويج الموقع وتوجيه أنظار العملاء المحتملين صوبه، وهذا يتطلب منه استخدام بعض أساليب التسويق مثل وسائل التواصل الاجتماعي وتحسين محركات البحث والتسويق عبر البريد الإلكتروني وغيرها، وبطبيعة الحال، كلما ازداد تسويق الموقع، ارتفع عدد زواره، وتعززت فرصة بيع المنتجات عبره.


مزايا المتجر الإلكتروني

تنطوي المتاجر الإلكترونية على مزايا عديدة، يأتي في مقدمتها ما يأتي: [٣]

  • إمكانية إجراء المبيعات طوال أيام الأسبوع وعلى مدار الساعة.
  • تحسين خدمة العملاء واكتسابها قدرًا أكبر من المرونة.
  • توفير التكاليف المختلفة.
  • إيصال المنتجات المباعة في وقت أقصر.
  • القدرة على إدارة المشروع والموقع الإلكتروني من أي مكان في العالم.
  • إمكانية الوصول إلى جمهور أوسع.
  • سهولة عمليات البيع وقصر مدتها.


المراجع

  1. " Online Store", emarketingdictionary, Retrieved 2019-1-6. Edited.
  2. Matt Winn, "How to Open Your Online Store in Six Simple Steps"، legalzoom, Retrieved 2019-1-6. Edited.
  3. "Benefits of doing business online", business, Retrieved 2019-1-6. Edited.