ليش مؤثرين السوشال ميديا وسيلة تسويق ناجحة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٣ ، ٣ مارس ٢٠١٩
ليش مؤثرين السوشال ميديا وسيلة تسويق ناجحة

مؤثرو السوشال ميديا

يعرف الشخص المؤثر بأنه صاحب النفوذ على الآخرين، ومن هنا يكون مؤثرو السوشال ميديا أفرادًا يستخدمون هذا النفوذ على منصات السوشال ميديا المختلفة، مثل: الفيسبوك والإنستغرام وتويتر، ويشكل أولئك المؤثرون عنصرًا مهمًا لأصحاب الشركات التجارية والمتاجر الإلكترونية، نظرًا لقدرتهم على بلوغ الجمهور المستهدف، وبناء ثقته بالعلامة التجارية للشركة ودفعه لشراء منتجاتها، ولهذا السبب ارتفاع إقبال الشركات التجارية على التعاون مع المؤثرين الذين تتوافق رؤيتهم الإبداعية مع أهداف الشركة، فيقبلون معًا على إنشاء محتوى أصيل وجذاب يتلاءم مع العلامة التجارية المراد تسويقها. [١]


أهمية مؤثري السوشال ميديا

يمثل مؤثرو السوشال ميديا وسيلة تسويق فعالة وملائمة جدًا لأصحاب المشاريع الناشئة والصغيرة، ويرجع هذا الأمر إلى أسباب عديدة أبرزها: [٢]

  • التكلفة المعقولة: يكون الاعتماد على مؤثري السوشال ميديا في عملية التسويق أقل تكلفةً وأكثر ملائمةً لميزانيات الشركات الصغيرة أو الناشئة، إذ لا يضطر صاحب الشركة أو المتجر الإلكتروني إلى تسديد رسوم باهظة مقابل الإعلانات المطبوعة أو المرئية، فالمؤثرون يتمتعون بالقدرة على الوصول إلى الجمهور المستهدف بأقل رسوم ممكنة، وعمومًا تُحدّضد رسوم التعاون مع المؤثرين اعتمادًا على مدى شهرتهم وطول الحملة الإعلانية ومدتها، بيد أنها قد تكلف ما يقل عن 100 دولار أمريكي في المراحل الأول، وهو مبلغ زهيد مقارنةً بأجور الإعلانات المختلفة. ترتكب بعض الشركات التجارية أحيانًا خطأً كبيرًا عند اختيار المؤثرين الذين ستتعامل معهم، فتفرض أن الخيار الأمثل يتجلى في المؤثرين ذوي الأعداد الكبيرة من المتابعين، وفي الواقع تشير المعطيات إلى أن الاعتماد على المؤثرين الصغار يكون أكثر فعاليةً من نواحي الرسوم والتأثير ونجاح الحملة الإعلانية.
  • الطابع الشخصي: يعكف مؤثرو السوشال ميديا غالبًا على المواءمة بين علامتهم التجارية الشخصية والحملة الإعلانية للشركات التي يمثلونها، ويظهرون هذا الأمر عبر الصور التي ينشرونها أو التعليقات التي يرسلونها، فيمنحون الحملة الإعلانية طابعًا شخصيًا، وتشير بيانات شركة Nielsen الأمريكية إلى أن 83% من المستهلكين يثقون غالبًا بالإعلانات القائمة على التوصية والتجربة الشخصية، فكلما ازدادت موثوقية مؤثري السوشال ميديا، ازدادت ثقة الناس بالشركة التجارية ومنتجاتها.
  • زيادة المبيعات: يدفع مؤثرو السوشال ميديا متابعيهم إلى شراء المنتجات من الشركات التي يمثلونها ويروجون لعلامتها التجارية، فقد يربطون اسم الشركة وموقعها الإلكتروني بمنشوراتهم المختلفة على منصات السوشال ميديا، بحيث تصل إلى أكبر عدد ممكن من متابعيهم، وهذا الأمر كله يؤدي مع مرور الوقت إلى زيادة مرات تصفح الموقع، وتحسين مبيعات الشركة.
  • استهداف جمهور بعينه: يشتهر بعض مؤثري السوشيال ميديا في مجال معين دون سواه، فترى بعضهم منشغلين بالأمور التقنية والتكنولوجيا، في حين يهتم آخرون بالأزياء أو الرياضة أو الفن، ومن هذا المنطلق يمكن لأصحاب الشركات والمتاجر الإلكترونية أن يستفيدوا من هذا الأمر لاستهداف شريحة العملاء المعنية بسلعهم ومنتجاتهم، لذا يكون من المهم معرفة طبيعة المتابعين عند مؤثري السوشال ميديا- مهما كان عدد أولئك المتابعين- قبل الاتفاق معهم.


التسويق المؤثر

التسويق المؤثر Influencer marketing هو أحد أنواع التسويق المستخدمة في ترويج العلامات التجارية، وهو قائم على الاستفادة من مؤثري السوشال ميدي في المقام الأول لتسويق المنتجات بين المتابعين عبر نشر محتوى أصيل متلائم مع العلامة التجارية، ويقبل مؤثرو السوشال ميديا على الترويج للشركات التي يتفقون معها عبر حملات إعلانية مبتكرة ينشرونها على حساباتهم الموجودة في منصات السوشال ميديا، ويكون المحتوى المنشور مصممًا بالتعاون والاتفاق بين الشركة والمؤثر. [٣]


المراجع

  1. "The Complete Guide to Influencer Marketing", hootsuite, Retrieved 2019-2-20. Edited.
  2. Louise Lawliss, "5 Reasons Why Influencer Marketing is Good for Small Brands"، scrunch, Retrieved 2019-2-20. Edited.
  3. "What is Influencer Marketing?", tapinfluence, Retrieved 2019-2-20. Edited.
136 مشاهدة