ماهي التجارة الالكترونية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٩ ، ١٥ يناير ٢٠١٩
ماهي التجارة الالكترونية

ما هي التجارة الإلكترونية

يقصد بمصطلح التجارة الإلكترونية Ecommerce عمليات شراء السلع والخدمات وبيعها باستخدام شبكة الإنترنت، عبر تحويل الأموال والبيانات، ومع أن مصطلح التجارة الإلكترونية يشير في المقام الأول إلى بيع المنتجات المادية عبر الإنترنت، فإنه يصف أيضًا جميع أنواع الصفقات التجارية التي تحصل بسهولة عبر الإنترنت، ويرجع الظهور الأول للتجارة الإلكترونية إلى أول عملية بيع أجريت عبر الإنترنت، وتحديدًا يوم الحادي عشر من شهر آب عام 1994، حين باع أحدهم قرصًا مضغوطًا لأغاني فرقة Sting عبر منصة NetMarket، كانت عملية البيع هذه أول حادثة لشراء سلعة من موقع تجاري عبر الشبكة العنكبوتية العالمية WWW، وهو الأمر الذي عُرِف لاحقًا بمصطلح التجارة الإلكترونية.

ومنذ ذلك الحين، مرت التجارة الإلكترونية بمراحل تطور عديدة، هدفت جميعها إلى تسهيل عملية العثور على السلع والمنتجات وشرائها من متاجر التجزئة ومواقع التسوق على شبكة الإنترنت، وبذلك، كانت وسيلة مفيدة للبائعين المستقلين والشركات الصغيرة والكبيرة، فجميعهم حظوا بفرصة كبيرة لعرض منتجاتهم وخدماتهم وبيعها على نطاق أوسع، وهو أمر لم يكن ممكنًا عبر عمليات تجارة التجزئة التقليدية. [١]


أنواع التجارة الإلكترونية

تقسم التجارة الإلكترونية إلى أنواع عديدة تتضمن ما يأتي: [٢]

  • التجارة بين التاجر والمستهلك B2C: تكون التجارة الإلكترونية في هذا النوع بين الشركة التي تبيع خدماتها وسلعها، وبين المستهلك الذي يود شراءها، فعلى سبيل المثال، قد يشتري أحدهم كتابًا من أحد متاجر التجزئة على الإنترنت.
  • التجارة بين التاجر والتاجر B2B: تحصل التجارة الإلكترونية في هذا النوع بين شركتين تجاريتين، تبيع إحداهما الأخرى خدمة أو سلعة معينة، فعلى سبيل المثال، يمكن لإحدى الشركات شراء تطبيق أو برنامج معين من شركة ثانية.
  • التجارة بين المستهلك والتاجر C2B: يبيع المستهلك في هذه الحالة خدمة معينة إلى إحدى الشركات، أو يعرض خدماته عليها، فمثلًا يمكن للمصور المحترف أن يقدم خدماته لإحدى الشركات مقابل عائد مادي.
  • التجارة بين المستهلك والمستهلك C2C: يحدث هذا الأمر عندما يبيع أحد المستهلكين سلعة معينة إلى مستهلك آخر، فمثلًا، قد يبيع أحدهم غرضًا مستعملًا إلى مستهلك ثانٍ عبر إحدى مواقع البيع الإلكترونية.


إستراتيجية التجارة الإلكترونية

تتشابه التجارة الإلكترونية مع غيرها من المشاريع الاقتصادية في أمور عديدة، فتحقيق النجاح فيها يتطلب من المرء تحديد الأهداف التي يسعى إليها عند إطلاق مشروعه، وهذا يعني الإجابة عن الأسئلة الآتية: هل يخطط لزيادة الأرباح القادمة من عملائه الحاليين؟ أم هل يريد كسب عملاء جدد؟ أم هل يسعى إلى زيادة قيمة متوسط الطلب؟ أم هل يود خفض الأسعار؟ أم هل يرغب في بيع منتجاته عبر قنوات جديدة؟. وفي الواقع، تشمل الأسئلة السابقة جميعها الأهداف المحتملة لمشروع التجارة الإلكترونية، وحالما ينتهي الشخص من اختيار هدفه، وينتقل بعدها إلى وضع الخطة المناسبة.

وبطبيعة الحال، تحتاج الخطة إلى دراسة وتخطيط مطولين، وهو ما يوفره تحليل SWOT، الذي يقيّم نقاط القوة والضعف، واستعراض الفرص المتاحة والمخاطر المحتملة للمشروع، وهنا ينبغي على الشخص أن يتساءل حول طبيعة السوق المستهدف، ومزايا المشروع ونواقصه وعيوبه، وهذا يتطلب منه مراجعة المشروع التجاري كاملًا، وتقييم الفرص المتاحة أمامه، مع الحرص طبعًا على تنفيذ الخطوات السابقة بدقة وصدق وموضوعية، وإلا لن يكون التحليل مجديًا إطلاقًا.

وبمجرد الانتهاء من تحليل SWOT، يستطيع المرء أن يحدد مدى تناسب المشروع مع رؤيته العامة، ومآله بعد فترة خمس أو عشر سنوات، فهذا الأمر مفيد جدًا في تعيين الأهداف المرحلية خلال السنة، فيما يخص المبيعات والأرباح والعملاء وسير المشروع والأنظمة الجديدة والموظفين، ويستطيع المرء بعد تحديدها أن يضع الإستراتيجية الملائمة للمشروع، أو يستعين بمستشار اقتصادي لفعل ذلك. [٣]


المراجع

  1. "What is Ecommerce?", shopify, Retrieved 2019-1-6. Edited.
  2. "What is Ecommerce?", ecommerceguide,2018-4-12، Retrieved 2019-1-6. Edited.
  3. Andreas Rivera (2017-8-16), "What is E-Commerce?"، businessnewsdaily, Retrieved 2019-1-6. Edited.